الثورة والدولة قبل أسبوعينلا توجد تعليقات
بدعوى تجديد الخطاب الديني.. "الجعارة" تطالب بسحب الحصانة من شيخ الأزهر
بدعوى تجديد الخطاب الديني.. "الجعارة" تطالب بسحب الحصانة من شيخ الأزهر
الكاتب: الثورة اليوم

اعتادت الأذرع الإعلامية للانقلاب العسكري في مصر بين الحين والآخر مهاجمة الأزهر الشريف وشيخه؛ بحجة وقوفه كعقبة في طريق تجديد الخطاب الديني، وكان آخر حلقات الهجوم ما صرحت به الكاتبة “سحر الجعارة” بأنه “لن يكون هناك إصلاح ديني طالما فيه حصانة لشيخ الأزهر”. 

وتابعت “الجعارة” خلال لقائها بقناة “TEN”، أمس الإثنين، “قديمًا كان لا يجوز للرئيس إقالة جهة رقابية وتم عمل قانون يجيز ذلك، ومن ثَمَّ لا يجوز أننا في بلد ديمقراطي لدينا رئيس ينتخب كل 4 سنوات ولكن لدينا شيخ أزهر يوجد لمدى الحياة”.

كما وصفت الكاتبة شيخ الأزهر بـ “العقبة” في تجديد الخطاب الديني، مبررةً ذلك أنه في ظل الأحداث الراهنة لم يكفر “داعش”، في حين تم تكفير الأقباط واستحالة دمهم، مثلما فعل “عبد الله رشدي” وغيره – على حد وصفها -.

وأضافت مردفةً: “نحن أمام حالة إرهاب تستهدف هذا الوطن وعموده الفقري، وتضرب اقتصاد البلد وتستهدف الآمنين وتروّعهم، في حين أن السعودية بدأت حملة تنقيح للأحاديث الضعيفة التي تحض على الجهاد والعنف”. بدعوى تجديد الخطاب الديني.. "الجعارة" تطالب بسحب الحصانة من شيخ الأزهر الخطاب الديني

كما أشار إلى أنه من بين الأسباب التي تدفع إلى سحب الحصانة من شيخ الأزهر، هي أن مشايخ الأزهر يلاحقون الكُتّاب والمبدعين بدعاوى قضائية ويصادرون حرياتهم ويهاجمونهم، على حد زعمها.

ومؤخراً، تعرَّضت مشيخة الأزهر ومشايخها لهجوم لاذع من قِبل مؤسسات الدولة والإعلام؛ للضغط عليهم في إصدار التشاريع بزعم تجديد الخطاب الديني.

وتُعد أبرز تصريحات السيسي المهاجمة لشيخ الأزهر، ما أدلى بها خلال احتفالية عيد الشرطة في يناير 2017، والتي قال فيها: “تعَبْـتِني يا مولانا”.

ويرى المتابعون أن ما وجهه “السيسي” من نقد على الهواء وعبر شاشات التلفزيون في خطاب رسمي كان يلقيه أمام الحاضرين في الاحتفال بعيد الشرطة الخامس والستين، يُعدّ الأعنف من نوعه، الذي يوجهه إلى قدسية موقع ومنصب وشخص شيخ الأزهر، ويحمل في طيّاته دلالات مؤكدة على أن “الدولة” غير راضية عن أسلوب تعاطي الأزهر الشريف مع ملف الخطاب الديني.

ولم يكن هذا هو أول نقد من نوعه، بل جاء استمراراً للسلوك ذاته في المناسبات المختلفة على مدار السنوات الماضية.

ففي أحد الاحتفالات بليلة القدر، وبينما كان السيسي يتحدث عن استشراء التطرف الإسلامي وأثره في العالم وعدم مراجعة علماء الأزهر لكتب التراث، التي رأى أن بعضاً منها يحمل غلوا في التطرف، توجَّه بخطابه إلى شيخ الأزهر قائلاً: “سأحاججكم أمام الله”.. بل وزاد عن ذلك في مناسبة أخرى حين خاطب شيخ الأزهر قائلاً: “فضيلة الإمام كل ما أشوفه بقول له: إنت بتعذبني”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
برلماني يحمل ارتفاع الأسعار للمواطن.. ويسخر: أداء الدولة يقاس بالبطاطس
برلماني يحمل ارتفاع الأسعار للمواطن.. ويسخر: أداء الدولة يقاس بالبطاطس
علي خطي قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي ، سخر المُتحدث الرسمي باسم مجلس النواب المصري، النائب "صلاح حسب الله" ، من كون المواطنين
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم